الملتقى الإسلامي الأكبر حول العالم: انعقاد الدورة الـ45 للمجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي

الملتقى الإسلامي الأكبر حول العالم: انعقاد الدورة الـ45 للمجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي

بمشاركة أعضائه من أصحاب الفخامة والسماحة والفضيلة والمعالي

الملتقى الإسلامي الأكبر حول العالم: انعقاد الدورة الـ45 للمجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي

أعضاء المجلس يعربون في بيانهم الختامي عن تطلعهم إلى عالم يسوده السلام والوئام

البيان الختامي يدعو الأمة لتجاوز الخلافات التي تشغلها عن هدفها الأسمى بنشر قيم المحبة وعمارة الكون وإسعاد البشرية

المجلس يثمن عالياً جهود خادم الحرمين وسمو ولي عهده لخدمة الإسلام والمسلمين والإنسانية جمعاء.

مفتي عام المملكة:
- المجلس الأعلى للرابطة يسعى إلى تحقيق عددٍ من الأهداف النبيلة على المستوى الإقليمي والعالمي

د. محمد العيسى:
- إذا كان للإسلام من تاريخه المعاصر عناوينُ فإن رابطتكم عنوانٌ عريضٌ في سجلنا الإسلامي المجيد.

- حضور الرابطة في محافل شأنها الإسلامي والإنساني وازنٌ ومؤثرٌ.

- اضطلعت الرابطة بمهام مفصلية في تاريخ الحضور الإسلامي المعاصر .

- جسَّرت مبادرات الرابطة "حول العالم" العلاقة بين الأمم والشعوب وأزالت الحواجز المصطنعة و النفسية لتُثبت أن الإسلام يسعد بالحوار والتفاهم والتعاون.

بن بيه:
الرابطة تبذل جهودًا كبيرةً في دوائر بالغة الأهمية، فهي تعمل في الدائرة الإسلامية على تعميق روابط الأخوة بين الشعوب.

مفتي مصر:
كلنا أمل أن تسهم الرابطة كما عودتنا دائما بحظ وافر في نشر ودعم القيم البناءة.

جمعة:
من يتحدث أو يتصدى للشأن الديني العام عليه استيعاب واقعنا المعاصر في "مستجداته" و"تحدياته" و"متغيراته الدولية"، مستصحبًا متطلباتها واتفاقياتها ومواثيقها وتوازناتها.  

د. السديس:
الإشادة بالحراك المبهر للرابطة في المحافل الدولية لتعزيز قيم السلام والتسامح ونبذ الصراع والكراهية ومحاربة الإسلاموفوبيا.

مكة المكرمة:
انطلقت صباح أمس الأحد أعمال المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي بحضور أعضائه من أصحاب الفخامة والسماحة والفضيلة والمعالي وذلك في دور انعقاده الخامس والأربعين لمناقشة عددٍ من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله.
وافتتحت أعمال المجلس بكلمة لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، المفتي العام للمملكة العربية السعودية، أكد فيها على رابطة الإيمان التي تجمع المسلمين رغم اختلاف ألوانهم وأجناسهم وقبائلهم ولغاتهم، وتنوع أعرافهم وثقافاتهم وأقطارهم.
ونوه إلى المكانة المرموقة للمملكة العربية السعودية في العالم الإسلامي، باعتبارها مهبط الوحي، ومنطلق الرسالة الخاتمة، وفيها الحرمان الشريفان، مهوى الأفئدة ووجهة المسلمين اليومية في صلواتهم، وفيها المشاعر المقدسة، مؤكداً أنها حملت على عاتقها مسؤولية جسيمة تجاه الإسلام والمسلمين، وذلك بالعناية بشؤونهم والاهتمام بقضاياهم وحمل همومهم والسعي في معالجة مشكلاتهم ومد يد العون والمساعدة والإغاثة لهم، والوقوف معهم في أزماتهم ومعاناتهم والدفاع عنهم في المحافل الإقليمية والدولية.
ولفت سماحته إلى أن المجلس الأعلى للرابطة يسعى إلى تحقيق عددٍ من الأهداف النبيلة على المستوى الإقليمي والعالمي، ومن ذلك على الصعيد الإسلامي: العناية بتحقيق الوحدة بين المسلمين واجتماع كلمتهم، ودعوتهم إلى التعاون والتكاتف بينهم، وتوعيتهم وتنبيههم على مخاطر النزاع والفرقة بينهم، ونشر الفكر الوسطي السليم بين المسلمين، وحمايتهم من أفكار التطرف والغلو والإرهاب، إلى جانب تحقيق رسالة الإسلام في نشر السلام والعدل وتحرير الإنسان من العبودية لغير الله، وتنمية التعارف والتعاون بين الشعوب فيما يعود عليهم بالخير ويحقق المصالح المشتركة بينهم، وأيضاً المشاركة في الجهود الإغاثية والرعوية والتنموية حول العالم سواء في ذلك المسلمون وغيرهم، وذلك تحقيقاً لرسالة الإسلام الإنسانية، حيث أرسل الله نبيه – صلى الله عليه وسلم - رحمة للعالمين.
ثم ألقى معالي الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين كلمةً أكد فيها سعادة الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بالإسهام الكبير لأعضاء المجلس الأعلى في دعم مسيرتها المباركة، المسيرة التي تركَّزت على تبيان حقيقة دين الإسلام للعالمين، ولا سيما مكافحة مفاهيم التطرف والإرهاب وتعزيز الوعي في الداخل الإسلامي.
وقال: "تسعد الأمانة العامة للرابطة بكم في هذا اللقاء الحافل بجمعكم الكريم هذ الجمع المعزِّزُ دوماً لكلِّ ما من شأنه دعمُ أهداف رابطة العالم الإسلامي المُسَخَّرة لخدمة الإسلام والمسلمين والرحمةِ بالناس أجمعين؛ انطلاقاً من عالمية رسالة نبيِّنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وهو مَنْ بعثه اللهُ رحمةً للعالمين".
وأكد معاليه أن (الإسلام كتابٌ مضيء، مفتوحٌ للجميع "لا أسرار فيه، ولا خبايا؛ فرسالته أوضحُ من مُحَيَّا النهار، لا ألغازَ فيها ولا تعقيدات"، وإنما تكمُن المشكلةُ فيمن لا يقرأ هذا السِّفْرَ العظيم، وإن قرأ لم يُحْسِنِ القراءة، بل شطح في مسالك الضلال، والسبب في هذا (في الغالب الأعم) يعود إلى عدم الوعي أو ضحالته).
وأكد الدكتور العيسى أن الرابطة أخذت على نفسها نشرَ هذا الوعي بالحِكمة والموعظة الحسنة، إنْ في الداخل الإسلامي أو خارجِه، ساعدها على ذلك علاقاتُها المتميزةُ حول العالم مع كافة الأطياف، حيث الحفاوةُ بها من قبل عموم دول العالم وشُعوبه، مضيفاً "تحملُ الرابطةُ على عاتقها في ذلك كلِّه الأمانةَ العظيمةَ المناطةَ بها، فكان "بحمد الله" ما تيسَّر من بيان الحق بدليله، ومن رجوع عددٍ لا بأس به إلى رشده، سواءً أكان عن قناعة أم تفهم وتعقل، وإن لم نكسب الأولى لم نعدم الثانية، وهو كافٍ في دفع الأذى عن الإسلام والمسلمين، وقبل هذا وبعده الأخذ بيد كل من ضلت به السبل من أهل الإسلام إلى جادة الصواب".
ولفت الأمين العام للرابطة إلى أن كل مسلم حق يؤمن بسُنة الله في الاختلاف والتنوع بين الناس، إنْ في مِلَلِهم أو ثقافاتهم، ويتعامل مع ذلك بحكمة هذه السنة الإلهية.
وتابع معاليه: "وفي سياق ذلك كله علينا أن نبين حقيقة ديننا للجميع وأنه يسعى لخير الناس أجمعين لأنه رحمةٌ للعالمين، فهُو داعية حق وسَلامٍ وعَدْلٍ، مستطرداً "لا نقول ذلك ونحن خالو الوفاض أو "ارتجالاً"، وإنما نشفعه بالبينات والزُّبُر والكتابِ المنير، وكذلك بالعمل الماثل بشاهده الحي على حقيقة قيمنا الإسلامية الداعية لخير الإنسانية".
وأوضح أن رابطة العالم الإسلامي هي هديةٌ مباركةٌ من المملكة العربية السعودية للعالم الإسلامي، مؤكداً أن ثابتها وعمود نسبها يعود إلى رابطة الإسلام الأولى، حيث الرسالة المباركة، غير أنها اليوم تكونت في صورة عصرية وفق هيكلة إدارية على جادة منظومة العصر في الإدارة والتصريف. 
وأكد أن الرابطة مضت في ركبها الميمون حتى أصبحت منظمةً دوليةً كبرى، تضطلع بمهامَّ جِسَامٍ، تنطلق في ذلك من قيمها ورؤيتها، مروراً برسالتها، ووصولاً إلى أهدافها عبر وسائلَ عدةٍ.
وخاطب معالي الأمين أعضاء المجلس الأعلى قائلاً: "أنتم بجمعكم الميمون ركيزةُ هذه الرابطة منذ تأسست حتى بلغت النَّوبة المباركة إليكم، تضطلعون فيها بكل دعم لتسير الرابطة وثابة على العهد والوعد، تنفي عن دين الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين وزيف المغرضين، وإذا كان للإسلام من تاريخه المعاصر عناوين فإن رابطتكم عنوان عريض في سجلنا المجيد".
ونوه إلى الحضور الوازن والمؤثر للرابطة في محافل شأنها الإسلامي والإنساني، لافتاً إلى أنها اضطلعت بمهامَّ مفصلية في تاريخ الحضور الإسلامي المعاصر، وجسَّرت مبادراتها حول العالم العلاقة بين الأمم والشعوب، وأزالت الحواجز المصطنعة والحواجز النفسية لتُثبت أن الإسلام (وهو يمتلك الحق المبين) يَسعدُ بالحِوار والتفاهُم والتعاون والتعايش.
وأضاف: "وفي سياق هذا العمل الإسلامي، نثمن الجهود المباركة الراعية والداعمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، حفظهما الله وجزاهما خيرَ الجزاء على ما قدما ويُقدِّمان من خيرٍ للإسلام والمسلمين والإنسانية جمعاء.
أعقب ذلك كلمة لسماحة الشيخ عبدالله بن بيَّه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، رئيس منتدى تعزيز السلم للمجتمعات المسلمة، عضو المجلس الأعلى للرابطة، أعرب فيها عن تقديره للجهود الكبيرة التي تقوم بها رابطة العالم الإسلامي.
وأكد أن الرابطة تبذل جهودًا كبيرة في دوائر بالغة الأهمية، فهي تعمل في الدائرة الإسلامية على تعميق روابط الأخوة بين الشعوب الإسلامية، داعية لهم للتسامي عن الدعوات الطائفية أو المذهبية أو الشعوبية الضيقة والدخول في رحاب الخيمة الإسلامية الجامعة المعتدلة السمحة المتسامحة، وكذلك في الدائرة الإنسانية بتبنيها لمبادرات نوعية عالية المستوى، تسعى لمد الجسور بين البشر، والبحث عن العقلاء من أولي البقية على اختلاف أديانهم ومذاهبهم، فهي بذلك تقوم بنشر السلام في الوقت الذي تتعالى فيه أصوات الخصام، منطلقة في ذلك كله من تعاليم ديننا الحنيف الذي يحث على التعاون في الخير والإصلاح بين الناس. 
وقال: "شهدت الأعوام الماضية صدور "وثيقة مكة المكرمة التاريخية" التي حملت في راعيها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ومكان وزمان إصدارها الشريف، ومُصدريها، ومضمونها، أبعاداً رمزية كبيرة أدت إلى تلقيها بالقبول في أنحاء العالم لدى المسلمين وغيرهم، لأنّها ثمرة جهد صادق وفكر فائق".
وأشاد معاليه بالحملة الدولية لمكافحة (خطاب الكراهية) التي أطلقها معالي الشيخ الدكتور محمد العيسى، والتي تكللت بالنجاح ولاقت تفاعلاً كبيراً ولله الحمد، مضيفاً "كما لا يفوتني أن أشيد بدور هيئة العلماء المسلمين التي يرأسها معالي الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى لما لها من اعتناء بالعلماء الشرعيين والقادة الدينيين الذين عليهم أمانة الشرح والتبيان، ونشر التأويل الصحيح والرواية الصحيحة لهذا الدين الحنيف، وقد كان لنا في مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي شرف الشراكة مع الرابطة في مؤتمر (فقه الطوارئ) الذي تناول مواضيع في غاية الجدة والأهمية تتعلق بالتعامل الشرعي مع جائحة فيروس كورونا المستجد.
ونوه إلى أن جهود الرابطة تتعدى الجهد الفكري العلمي الهام إلى الجهود الإغاثية، ودعم التعليم والتنمية الذي عم بنفعه مختلف البلاد، والمذاهب الإسلامية والأعراق الإنسانية دون تفريق ولا تضييق.
من جهته رفع فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، عضو المجلس الأعلى للرابطة، أسمى آيات الشكر والتقدير للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حفظه الله، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، حفظه الله، على ما تقدمه المملكة العربية السعودية من جهود طيبة بما يعود على الأمة العربية والإسلامية بالخير.
وقال: "من أهم عوامل التصدي للمخاطر التي نواجهها دعم الجهود التنموية التي تبذلها الحكومات والدول من أجل تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وتحقيق النمو الاقتصادي المطلوب لتحقيق آمال وطموحات الشعوب في حياة كريمة، وتدفع الجميع للتكاتف من أجل اللحاق بركب الحضارة والتقدم والتطور، ولا شك أن للعلماء دورًا بارزًا في نشر الوعي والفكر الصحيح، فمعركتنا في المقام الأول هي معركة الوعي، ورسالتنا التي نحتاج إلى التعاون والترابط من أجلها هي رسالة نشر الوعي الصحيح والفكر المستقيم، وإن الأمة الإسلامية بعد أن نبذت شعوبها الجماعات المتطرفة فكرياً وسياسياً ودعوياً، لتعقد آمالاً كبيرة واسعة على علمائها الأجلاء وعلى قادة الرأي والفكر في العالم الإسلامي 
من أجل العبور بالأمة الإسلامية إلى آفاق أرحب؛ لتعود إلى مكانتها اللائقة بها بالعلم الرصين وبالعمل الجاد وبالتطور التقني وبالإنتاج المثمر".
واستطرد: "وهذا يتطلب منا أن ننفتح على العالم  كله، وأن نحيا في عصرنا وواقعنا بمتغيراته ومعطياته، وأن نكون مشاركين جادين في كافة المجالات البناءة، فالعالم الآن لا يقيم وزناً كبيراً للشعارات والخطب الرنانة، ولا مكان في العالم المتحضر للكسالى ولا للمتواكلين، فلابد ونحن نمضي بأمتنا الإسلامية في هذا الطريق نحو تحقيق الازدهار والتقدم، أن نحرر الأفكار والعقول من السلبية والكسل والدعة والتواكل، وأن نحيي في النفوس والأرواح قيم العلم والعمل والعدل والعزيمة والتعاون واحترام الوقت والنظام، وأيضا أن نحيي مفهوم احترام نظام الدولة والابتعاد عن كل ما يؤدي إلى الفوضى واختلال النظام، وكلنا أمل أن تسهم الرابطة كما عودتنا دائما بحظ وافر في نشر ودعم هذه القيم البناءة".
من جانبه توجه معالي الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف بجمهورية مصر العربية، عضو المجلس الأعلى للرابطة، بالشكر والتقدير لرابطة العالم الإسلامي على جهودها في خدمة قضايا الفكر الإسلامي وتصحيح المفاهيم، مؤكداً أن من أهم أدوار الرابطة الاهتمام بقضايا المسلمين والإسهام في وحدة صفهم من جهة، وعلى رسم أطر وملامح العلاقة فيما بينهم وبين الآخرين سعيا لترسيخ أسس العيش الإنساني المشترك من جهة أخرى، وهو ما تسير الرابطة فيه سيراً حسناً يذكر فيشكر.  
وشدد على الحاجة الملحة إلى التعاون البناء وتكثيف برامج التأهيل والتدريب، للارتقاء بمستوى الأئمة والخطباء والباحثين في الشأن الديني والمتحدثين باسمه أو في مختلف بلدان العالم الإسلامي، ليكونوا على مستوى ما يتطلب خطابنا العالمي اليوم، انطلاقاً من ضرورة أن يكون من يتحدث في الشأن الديني العام أو يتصدى له مدركاً لواقعنا المعاصر، ليس على المستوى المحلي فحسب، إنما على مستوى التحديات والمتغيرات والمستجدات الدولية ومتطلباتها واتفاقياتها ومواثيقها وتوازناتها، وأن يكون مدركاً في الوقت ذاته لفقه المقاصد وفقه المآلات وفقه الأولويات وفقه الواقع وفقه المتاح وفقه الموازنات.
فيما ثمن معالي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عضو المجلس الأعلى للرابطة، جهود الرابطة في تحقيق رسالتها الإسلامية والعالمية والإشادة بحراكها المبهر في المحافل الدولية لتعزيز السلام والتسامح ونبذ الصراع والكراهية ومحاربة الإسلاموفوبيا وتعزيز قيم الحوار بين أتباع الثقافات والحضارات.
كما أشاد سماحة الشيخ مصطفي إبراهيم تيسيرتش عضو المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي، بالجهود المخلصة التي تبذلها رابطة العالم الإسلامي لوحدة الصف الإسلامي نحو التعايش السلمي في العالم.
ونوه بالإنجازات التي حققتها وثيقةُ مكة المكرمة للإسلام والمسلمين، وفي تخفيف حدّة الهجوم والعداء على دينهم وثقافتهم بسبب الجماعات المتطرفة المضلة والضالة عن سواء السبيل.   
وأكد أن الوثيقة تُلْقِي بظلالها على خير الإنسانية، معبرةً عن أُفُق الإسلام الرفيع ونظرتِهِ المُستنيرةِ للتنوعِ البشري، ودعوتِهِ للحِوار والتواصُلِ الحضاري، في مواجهة عاديات الشر وأفكارِ التطرفِ والكراهيةِ والصدامِ الحضاري، منوهاً إلى أن المسلمين اليوم بحاجة ماسة إلى رابطة العالم الإسلامي التي تقوم بإزالة عددٍ من الشبهات والإيرادات المثارة على كثير من القضايا الإسلامية والإنسانية، سواء أكانت صادرةً عن جهل أم أغراض، وبحاجة كذلك إلى تصحيح الوهم في الفهم والتصدي للمغالطات، يقوم به العلماء والدعاة الذين يفهمون روح الزمان والمكان، وهم مسؤولون أمام الله وأمام الأمة الإسلامية بفهمهم الفرق بين النص وتطبيقِه، إذ إن هناك من يتوهم أن صواب الفهم يلزم منه صواب التطبيق، مضيفاً "وإنني أرى وبكل صدق أن رابطة العالم الإسلامي بإدارة وأمانة معالي الشيخ محمد بن عبد الكريم عيسى مؤهلة لهذه المهمة التاريخية نحو تحسين صورة الإسلام والمسلمين في العالم".
ثم تتالت كلمات عدد من أصحاب السماحة والفضيلة والمعالي أعضاء المجلس، تلا ذلك استعراض جدول أعمال الجلسة حيث أصدر المجلس على ضوئه عدداً من القرارات والتوصيات.
ثم صدر في ختام أعمال المجلس البيان التالي:
 أعرب المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي عن تطلعه لأن يسود السلام والوئام كافة أرجاء المعمورة، وأن يستلهم المسلمون مبادئ دينهم الحنيف الذي يدعو إلى وحدة الصف ولم الشمل والاستمساك بالعروة الوثقى وتجاوز الخلافات والانشقاقات التي لا تزيد الأمة المسلمة إلا ضعفاً وهواناً، بل وتشغلها عن هدفها الأسمى من نشر قيم المحبة والمودة والسعي في عمارة الكون وإسعاد البشرية جمعاء وفق ما أراده الله عز وجل.
وثمن المجلس جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود - يحفظهما الله  - الداعية إلى وحدة الوجدان الإسلامي وإشاعة روح التعاون والتضامن بين المسلمين.
وشكر المجلس ما تقوم به حكومة المملكة العربية السعودية من مشاريع متواصلة في توسعة الحرمين الشريفين وتطوير عمارتهما وخدمة المشاعر المقدسة وتقديم أرقى الخدمات لحجاج بيت الله الحرام والمعتمرين والزائرين، استشعاراً بالمسؤولية والشرف العظيم الذي خص الله به بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية وولاة أمرها - يحفظهم الله -.
وقدروا الجهود التي تقوم بها الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي لخدمة الإسلام والمسلمين، ومن ذلك مؤتمر الوحدة الإسلامية، ومؤتمر وثيقة مكة المكرمة، ونشر سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وفق أفضل الوسائل العصرية، ولم شمل المرجعيات الإسلامية تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، ونشر الوعي لدى الشباب المسلم لتبصيره بدينه وتحصينه ضد عاديات الشر. سائلين الله تعالى للجميع التوفيق والتسديد.