واشنطن تحتضن المنتدى الأول لوثيقة مكة المكرمة لتعزيز مفهوم الأسرة الإنسانية الواحدة بقيمها المشتركة

واشنطن تحتضن المنتدى الأول لوثيقة مكة المكرمة لتعزيز مفهوم الأسرة الإنسانية الواحدة بقيمها المشتركة 

بمشاركة مسؤولين في الإدارة الأمريكية وقيادات دينية ورؤساء مراكز بحثية وعدد من الأكاديميين 

واشنطن تحتضن المنتدى الأول لوثيقة مكة المكرمة لتعزيز مفهوم الأسرة الإنسانية الواحدة بقيمها المشتركة 

خمس ورش عمل ناقشت تعاون أتباع الأديان ومجتمعات الأقليات ودور الاستجابة الدينية في الأزمات

الإعلان عن أربعة برامج عالمية تنطلق من مبادئ الوثيقة وتستمد أنشطتها من مجالات الاهتمام الدولي

د.العيسى: وثيقة مكة امتداد لوثيقة المدينة المنورة التي رسخت قيم السماحة الدينية والأخوة الإنسانية

الوثيقة أول إجماع إسلامي من نوعه عبَّرَ عن كلمة علماء الشريعة الإسلامية تجاه قضايا معاصرة مهمة 

صدور وثيقة مكة بإمضاء كافة الطوائف والمذاهب الإسلامية يؤكد على مستوى التأثير الكبير والاستثنائي للوثيقة

واشنطن:
احتضنت العاصمة الأمريكية واشنطن، منتدى "وثيقة مكة المكرمة لتعزيز الوحدة والتعايش العالمي: تعاون الأديان من أجل الأمن والصحة والتنمية"، الذي جرى تنظيمه بشراكة بين كبرى المؤسسات الدينية الإسلامية وغير الإسلامية من مختلف الولايات الأمريكية، بمشاركة معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، رئيس هيئة علماء المسلمين، الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، والمديرة التنفيذية لمكتب البيت الأبيض للشراكات القائمة على العقيدة والجوار، السيدة ميليسا روجرز، ونخبة من قادة السياسة والفكر ورؤساء وأعضاء المراكز الفكرية والبحثية وعدد من مختلف القيادات الدينية والأكاديمية.
وشهد المنتدى جلسةَ نقاشٍ افتتاحية، تلتها خمس ورش عمل موسعة، ناقشت موضوعات تتعلق (بالحريات الدينية) و(تعاون أتباع الأديان) إلى جانب (القضايا الاجتماعية في مجتمعات الأقليات) و(دور الاستجابة الدينية في أوقات الأزمات)، كما شهد العرض التفصيلي لتخطيط وثيقة مكة المكرمة التنفيذي القائم على المقاصد العليا للشريعة الإسلامية(وهي الضروريات الخمس)، والتي تمثل من حيث الأصل والعموم مشتركاً إنسانياً يؤمن به الجميع إضافة إلى تخطيط الوثيقة على أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر المتفق عليها دولياً، والتي أعلنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة لتكون "مخططاً لتحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع"، إذ تتلاقى مبادئ وثيقة مكة المكرمة وأهداف التنمية المستدامة في القضايا الأساسية للعدالة والفقر والأضرار البيئية، وتخفيف حدة العنف وتعزيز السلام والتعايش، وغيرها من القضايا الأساسية حول العالم.
وتناول معالي د. العيسى في الجلسة الافتتاحية مضامين وثيقة مكة المكرمة، موضحاً أنها امتداد لوثيقة المدينة المنورة أو دستور المدينة المنورة الذي أمضاه النبي محمد صلى الله عليه وسلم مع مختلف مكونات المجتمع في المدينة المنورة، وأكد معاليه أن وثيقة المدينة المنورة كانت أصدق تعبيرٍ بشاهده الوثائقي على قيم السماحة الدينية الإسلامية متضمنة الدعوة للتعايش بكامل الحقوق والواجبات مع التأكيد على كرامة الإنسان وحقه في الوجود بكامل حريته المشروعة "مهما يكن دينه أو ثقافته أو عِرْقه"، وأنه لا يدعم المعنى الجميل للحرية شئ مثل ما تدعمه المبادئ الدستورية التي تتفرع عنها القوانين الوطنية التي يلزم الجميع احترامها لئلا تتحول الحرية لفوضى ومن ثم إيجاد الذرائع للانفلات من القانون بذرائع خاطئة تنتهك القانون وقيم المجتمع الوطني التي تمثل في واقعها قيمه الوطنية المستمدة من دستوره وتاريخه الأخلاقي المشترك.
وأشار معاليه إلى أن وثيقة مكة المكرمة أكدت على أهمية احترام وجود التنوع بكافة طيفه، وأن هذا يمثل في معناه الصحيح احترام إرادة الخالق في وجود الاختلاف والتنوع والتعدد بين البشر، مضيفاً أن الوثيقة دعت إلى حوار وتحالف الحضارات وعدم الالتفات لنظرية صدام وصراع الحضارات وأن الحتمية المنطقية تقتضي الإيمان والعمل بهذا التحالف لاحتمية الصراع كما هي مفاهيم التشاؤوم والتصور الخاطئ للتنوع البشري، مؤكداً على أهمية الفهم العميق للنظريات الفلسفية في هذا الموضوع حتى لا نتسرع ونسيء فهم أصحابها.
ونوَّه إلى أن رسالة وثيقة مكة المكرمة بدأت تترسخ في الوعي الإسلامي مشيراً إلى انعقاد اجتماع وزراء خارجية الدول الإسلامية في نيامي بجمهورية النيجر في نوفمبر من العام الماضي الذي تم خلاله طرح وثيقة مكة المكرمة للنقاش، ثم أعلن الوزراء باسم بلدانهم في بيانهم الختامي وبالإجماع إقرار وثيقة مكة المكرمة ليستفاد منها في المؤسسات الدينية والثقافية والتعليمية في دول العالم الإسلامي؛ وذلك باعتبارها مرجعية تُعبّر عن الهوية الدينية للأمة الإسلامية حيث أمضاها أكثر من 1200 مفتي وعالم يمثلون 27 مذهباً وطائفةً من كلّ التنوُّع لعلماء الشريعة الإسلامية بدون استثناء، وقد فدوا من 139 دولة ليلتقوا ويتفقوا على هذا الإنجاز التاريخي بجوار قبلتهم الجامعة حيث اكتمل جمعهم في مكة المكرمة بجوار الكعبة المشرفة في شهر رمضان في عام 2019، معبرين عن كلمة علماء الدين للأمة الإسلامية في أبرز القضايا المعاصرة.
وتابع الشيخ العيسى قائلاً: وثيقة مكة المكرمة امتداد لوثيقة المدينة المنورة التي رسخت قيم السماحة الدينية والأخوة الإنسانية، مؤكداً أنها أول إجماع إسلامي من نوعه عبَّرَ عن كلمة علماء الشريعة الإسلامية تجاه قضايا معاصرة مهمة، وأن حضور هذا التنوع بمختلف مذاهبهم وطوائفهم من أجل تحقيق هذا الإنجاز التاريخي الوحدوي لم يحصل من قبل على امتداد التاريخ الإسلامي.
وأضاف: صدور وثيقة مكة بإمضاء كافة الطوائف والمذاهب الإسلامية يؤكد على مستوى التأثير الكبير والاستثنائي للوثيقة وقد عكس هذا قرار الدول الإسلامية في اجتماع نيامي المشار إليه.
وختم معاليه، بالتأكيد على أن عالم اليوم لا تنقصه المبادرات والخطب والقرارات الدولية وإنما تفعيلها لتكون واقعاً ملموساً وعملاً مستداماً فيما يتطلب الاستدامة، لذلك ركزت وثيقة مكة المكرمة على البرامج العملية والشراكات في الداخل الإسلامي وخارجه، وقال معاليه: "إن هذا اليوم على سبيل المثال شهد في عرضه التقديمي إعلان تنفيذ أربعة برامج عالمية، انطلاقاً من مبادئ وثيقة مكة المكرمة، هي: الدبلوماسية الدينية بقيمها المشتركة مع مختلف أتباع الأديان، وإشراك الشباب، والتمكين المشروع للمرأة، وبناء القدرات، والتي ستستمد أنشطتها من مجالات الاهتمام الإنساني والاجتماعي والاقتصادي على المستوى الدولي".
وتتابع على إثر ذلك كلمات المشاركين ومداخلات الحضور ومن بينهم سياسيون وقيادات دينية بارزة من عموم أتباع الأديان بمختلف طوائفها المسيحية: "الإنجيلية والكاثوليكية والمورمنية" وكذا قيادات دينية يهودية مستقلة، كما شهد المنتدى قيادات دينية إسلامية قدموا من عموم الولايات، مع أسماء بارزة لمراكز فكرية في العاصمة واشنطن ورواد أكاديميين من واشنطن العاصمة ومن بعض الولايات، واعتبر الجميع أن هذه الانطلاقة من الولايات المتحدة وبهذه الحفاوة التي لقيها المنتدى تؤكد أن وثيقة مكة المكرمة وثيقة إنسانية عالمية.