تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email
خطيب المسجد الحرام : الاختلاف قد يكون محموداً لأنه من سنن الله الكونية لكن الخلاف هو الشر
مكة المكرمة - معاد

ألقى إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس خطبة الجمعة من المسجد الحرام حيث بدأها بالحمدلله والثناء عليه والصلاة على خير البرية ثم قال, معاشر المسلمين: في عصر عَلَتْ فيه فتن الماديات، واسْتَفحلت فيه عِلَل الأفكار والشُّبُهات، وأدلج فئام من الناس عقولهم سوء الوسن، ومدُّوا في ميادين الغواية كل رسن، وزُيِّن لهم سوءُ عملهم فرأوه كالحَسَن، وأهاجوا فتنا وخطوبًا، ومعارك وحروبًا، سالت فيها دماء، ومزقت فيها أشلاء، وذهب فيها أبرياء، من أجل رأي علميّ، أو اختلاف سائغ في اجتهاد فرديّ، وكُلٌّ يدعي محض الصواب، ويزعم أنه المُحِقُ بلا ارتياب، يوالي من أجل مشرب، ويعادي من أجل فِكْر أو مذهب، وهنا تبرز إشراقات هذا الدين، وعظيم خصائصه التي أبهرت العالمين؛ حيث كلأت الشريعة بِعَيْن أحكامها، وضَمَّخت بِرُدَاعِ لطفها وحنانها، أواصر الأُلفة والتلاحم، والأُخوة والتراحم، تلكم الأواصر الاجتماعية السامية، والوشائج الروحية والخُلُقية النامية، التي حثت عليها تعاليمه القاصدة، وأكدتها أحكامه ومقاصده، حتى في الاختلاف، وسد ذرائع الخلاف. 

معاشر المؤمنين: الاختلاف قد يكون محمودا، لأنه سنة من سنن الله الكونية، يقول سبحانه: ﴿وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ﴾ قال الحسن البصري: "ولذلك خلقهم: أي خلقهم للاختلاف"، لكن الخلاف هو الشر الذي يؤدي إلى النزاعات والخصومات، والفساد والإفساد،

إخوة الإسلام: المتأمل في تاريخ الأمة الإسلامية يلحظ أن الغالب اشتغالها بالاختلاف فيما بين أفرادها في أزمنة الاسترخاء والترف الفكري، ويَضْمُر حين تواجه الأمة خطرًا محدقًا أو عدوًا متربصًا، فتعود إلى الاشتغال بالمهمات، والحرص على وحدة الصف الداخلي في مواجهة عدوٍ خارجي مخالف في أصل الملة، وليس في مسألة أو مسائل أو اجتهادات، وليكن بحسبان أنه لا ينبغي لمن وَلَجَ بنفسه فنظر في اختلاف الأمة الإسلامية أن يُغْفِل أو يُهْمِل التفرقة بين من خالف في مسألة أو مسائل باجتهاد يُعذر به، ومن خالف في أصولٍ لا يسع المسلم جهلها أو مخالفتها، فالأدلة الشرعية على أقسام أربعة: منها ما هو قطعي الثبوت قطعي الدلالة، وهذا ليس محلاً للاختلاف وليس فيه اجتهاد ولا نظر، ومنها ما هو قطعي الثبوت ظني الدلالة، وآخر ظني الثبوت ظني الدلالة، وآخرها ظني الثبوت قطعي الدلالة. والثلاثة الأخيرة هي محل الاجتهاد المعتبر، وميدان تسابق العقول، وتباري الأذهان والقرائح، وموطن الاختلاف بالضوابط الشرعية التي تُجَمِّع ولا تُفَرِّق، وتُقَرِّب ولا تُبعد.

وفي الخطبة الثانية قال السديس: إخوة الإيمان: ألا ما أجدر الأمة الإسلامية اليوم وهي تبحث عن مخرج لما بُلِيت به من فتن وما مُنيت به من محن، أن تترسم خطى رسولها محمد في حسن الولاء وصدق الانتماء، فبلاد الإسلام عامة وبلاد الحرمين خاصة تتعرض هذه الأيام لحملات شعواء عبر قنوات فضائية، ومواقع إلكترونية، مما يوجب على الجميع الوقوفُ صفا واحدا في وجه تلك الفتن الهوجاء، والتصدي لكلِّ من يحاول النيل من بلاد الإسلام أو أمن الحرمين الشريفين - حرسهما الله - وعلى شباب الأمة الفطناء ألا يغتروا وينخدعوا بهذه الشناعات المفسدة، وألا يركنوا لتلك الشائعات المغرضة، فليس وراءها إلا هدمُ المجتمع وتفككُه وإخلالُ أمنه واستقراره، ، وإنا لنسأل المولى في علاه أن يحفظ على بلادنا -بلاد الحرمين الشريفين- عقيدتها وقيادتها وأمنها وأمانها، وأن يحفظ أُمَّتنا الإسلامية عامة من كيد الأعداء المتربصين، إنه سميع مجيب الدعاء.