تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email
دارة الملك عبدالعزيز تطرح إصداراً جديداً عن أول زيارة ملكية سعودية إلى مصر
الرياض -واس

طرحت دارة الملك عبدالعزيز إصداراً جديداً يتناول أول رحلة ملكية سعودية إلى مصر في عام 1365هـ، كان قد قام بها جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله - ، ورسخت العلاقة بين البلدين الشقيقين.
وكان قد ألف هذا الإصدار الكاتب عبدالحميد حامد مشخص، في 438 صفحة تشمل قسم الدراسة ونص الكتاب والملحقات والكشاف العام.
ويصف الكتاب بشكلٍ دقيق يوميات هذه الرحلة التاريخية للملك عبدالعزيز - رحمه الله -, والتي استمرت 13 يوماً, حيث يتناول الكتاب مغادرته - رحمه الله - وطنه على متن اليخت متجهاً إلى مصر, وتحرك جلالة الملك فاروق من القاهرة إلى السويس ليكون في مقدمة مستقبلي الملك عبدالعزيز – رحمه الله – ثم الاتجاه إلى قصر الزعفران وإقامة الاحتفالات بهذه المناسبة التاريخية .
ويصف الكتاب تفاصيل الرحلة التي شملت زيارة عدد من المدن والمنشآت والمرافق والمعالم في مصر مثل .. الجامع الأزهر, وجامعة القاهرة ومقر جامعة الدول العربية, ومحافظة الإسكندرية , وحضور عدد من الفعاليات، مثل سباق الخيل واستعراض الجيش, وما ألقي في الحفلات من خطب وقصائد، يعقبها عودة جلالة الملك عبدالعزيز إلى وطنه وما واكب ذلك من استقبالات حاشدة واحتفالات كبيرة ألقيت فيها القصائد والخطب الكثيرة .
وقد اضيف للكتاب ملحقات اشتملت على برنامج الزيارة وبعض الصور الفوتوغرافية لأحداث الرحلة والأخبار والمقالات الصحفية التي غطت الزيارة الملكية في الصحف السعودية والمصرية، حيث يختصر مضمون الكتاب عمق العلاقات التاريخية الأخوية المصرية السعودية , وحرص الملك عبدالعزيز على تقويتها , إيماناً بأهمية الدولتين الشقيقتين وعلاقاتهما على الصعيد الإقليمي والدولي .