تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email
الرابطة إفطار الصائم في باكستان
اسلام أباد - واس

ضمن الجهود الإنسانية التي تقدمها رابطة العالم الإسلامي عبر هيئاتها حول العالم لخدمة الإنسانية، وضمن برنامج تنمية المجتمع والمشاريع الموسمية التي تنفذها الرابطة عبر هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في جمهورية باكستان الإسلامية، دشن المكتب الإقليمي للهيئة في إسلام آباد المشروع السنوي لإفطار الصائم من خلال توزيع سلال رمضانية متكاملة بالمواد الغذائية على المحتاجين في جميع أنحاء باكستان وإقليم كشمير الحرة.
جرى ذلك خلال حفل أقيم اليوم بمقر المكتب الإقليمي لرابطة العالم الإسلامي وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بإسلام آباد تحت رعاية نائب رئيس البعثة بسفارة المملكة العربية السعودية لدى باكستان حبيب الله بخاري، وحضور معالي عضو مجلس الشيوخ الباكستاني السيناتور طلحة محمود، وعدد من المسؤولين في الحكومة الباكستانية والمنظمات الإغاثية العاملة في باكستان.
وأوضح حبيب الله بخاري في كلمة بالحفل إن برنامج إفطار الصائم هو من البرامج السنوية التي تحرص الهيئة على تنفيذه كل عام مع بداية شهر رمضان المبارك لمساعدة المحتاجين من الأخوة الباكستانيين، ويأتي استكمالاً للمساعدات الإنسانية التي تقدمها الهيئة بتوجيهات سامية استشعاراً للواجب الديني والأخلاقي والإنساني الذي تلتزم به المملكة العربية السعودية في مساعدة الدول والشعوب المحتاجة.
وأكد أن ما تقدمه الهيئات السعودية من مساعدات إنسانية، والوقفات التي تقفها المملكة مع باكستان في كل المحن والأوقات الصعبة تحظى باستحسان وإشادة المسؤولين الباكستانيين الذين دائماً يرفعون الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ـ وفقهما الله.
ودعا الله سبحانه وتعالى أن يجزل كل من قام وأشرف وأسهم في هذا العمل الخير والأجر والثواب، وأن يديم على المملكة وقيادتها وشعبها النبيل نعمة الأمن والازدهار والرخاء تكريماً لما تقوم به من دعم إنساني للشعوب المتضررة.
وبشأن تفاصيل المشروع، أوضح المدير الإقليمي لرابطة العالم الإسلامي وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في باكستان الدكتور عبده بن محمد إبراهيم عُتين أن برنامج إفطار الصائم هو من البرامج السنوية التي تنفذها الهيئة في باكستان بتوجيهات عليا من معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، ومتابعة الأمين العام للهيئة حسن درويش شحبر، واستشعاراً بمسؤولياتها الإنسانية تجاه خدمة الفقراء والمساكين والمحتاجين.
وبيّن أن برنامج إفطار الصائم هذا العام بدأ بتدشين (24) شاحنة محملة بسلال غذائية متكاملة تحتوي على جميع المواد الغذائية التي يحتاجها الصائم في وجبتي الإفطار والسحور، مشيراً إلى أنه ستكون هناك دفعات متعاقبة خلال شهر رمضان المبارك.
وأضاف أن نائب المدير الإقليمي لرابطة العالم الإسلامي في باكستان سعد بن مسعود الحارثي سيقوم بالإشراف على عملية توزيع السلال الغذائية في أنحاء مختلفة من باكستان وإقليم كشمير الحرة على الفقراء والأيتام والأرامل والمحتاجين، مؤكداً أنه قد تم اختيار المستفيدين من البرنامج بمسح ميداني دقيق غدت إليه هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية مدعومة بعطايا وإحسان أيادي المجتمع السعودي الكريم لتقديم خدمة إنسانية احترافية.
هذا ورفع معالي عضو مجلس الشيوخ الباكستاني السيناتور طلحة محمود الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ وللمملكة حكومة وشعباً على الدعم الذي تقدمه للمتضررين في باكستان، مؤكداً أن المملكة لم تدخر جهداً في الوقوف مع باكستان في كل الأوقات الصعبة.
وأثنى على ما تقوم به رابطة العالم الإسلامي والهيئات التابعة من جهود مستمرة في تقديم العون والمساعدة للمحتاجين في باكستان، موضحاً أن هيئة الإغاثة الإسلامية تعد من أفضل المنظمات الإغاثية العاملة في باكستان، ومعروفة بتفانيها وعملها الاحترافي حيث تصل مساعداتها دائماً إلى من هو أكثر حاجة للدعم في جميع أنحاء باكستان.
وأكد أن الشعب الباكستاني يكن الحب والاحترام لخادم الحرمين الشريفين، ويقف مع المملكة العربية السعودية ويؤيد جميع قراراتها التي تصب في صالح الإسلام والمسلمين.