تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email
كونيتيكت - وكالات

رصدت دراسة حديثة، أمورا مقلقة فيما يتعلق بآلة تنشيف اليدين(حسب ما ذكرت صحيفة المدينة). وتوصل باحثون من جامعة كونيتيكت الأميركية، إلى أن آلة التنشيف الهوائية تضم مكونات ملوثة صغيرة تكن دائما على تواصل غير مرئية، كما أن فيها جزئيات صغيرة من البراز، وهو أمر مثير للتقزز لا ينتبه إليه عابرو المراحيض العامة وحين يستخدم شخص ما المرحاض ويسكب الماء لدى الخروج، تكون الجزئيات الصغيرة والجراثيم قادرة على الانتقال في الهواء لمدى يصل إلى أربعة أمتار ونصف. وبما أن آلة التنشيف تطلق هواء لأجل شفط الماء من اليدين، فإن من الوارد بصورة كبيرة أن تصل الجراثيم إلى الشخص الذي يبحث عن النظافة. ويقول الباحث بيتر سيتلو، وهو أحد المشاركين في الدراسة، إنه كلما زادت حركة الهواء في الحمامات تفاقمت فرضية انتقال الجراثيم.

م.ب