يُعَدُّ الاتجارُ بالبشر “في توصيف الفقه الإسلامي” عملاً إجرامياً جسيماً ضد الإنسانية وقيمها ووجودها الآمن.

يُعَدُّ الاتجارُ بالبشر “في توصيف الفقه الإسلامي” عملاً إجرامياً جسيماً ضد الإنسانية وقيمها ووجودها الآمن.⁩

يُعَدُّ الاتجارُ بالبشر “في توصيف الفقه الإسلامي” عملاً إجرامياً جسيماً ضد الإنسانية وقيمها ووجودها الآمن.⁩