بحضور رئيس زنجبار، د. العيسى يطلق من تنزانيا ملتقى الرابطة الإقليمي لخدمة الوحيين في أفريقيا

بحضور رئيس زنجبار، د. العيسى يطلق من تنزانيا ملتقى الرابطة الإقليمي لخدمة الوحيين في أفريقيا

الأولُ من نوعه بمشاركة كبار العلماء والخبراء والباحثين، متضمِّناً بحوثاً ودراسات وورشَ عمل ومعارض متخصصة

بحضور رئيس زنجبار، د. العيسى يطلق من تنزانيا ملتقى الرابطة الإقليمي لخدمة الوحيين في أفريقيا

- فخامة رئيس زنجبار يؤكد أهمية دور الزعماء الدينيين والمؤسسات الدينية، في إدانة الشر والتصدي لمهددات الأوطان.
- فخامته: هذا التجمع يكتسب أهمية كبيرة في ضوء المتغيرات العالمية، والتحديات التي تواجهها المجتمعات يوماً بعد آخر.

د. العيسى: 
- خدمة الوحيين والتوعية بهما في طليعة مهام رابطة العالم الإسلامي
- أهداف الفعالية تلتقي مع مضامين "وثيقة مكة المكرمة"

دار السلام:
أطلقت رابطة العالم الإسلامي، من جمهورية تنزانيا الاتحادية، الملتقى الإقليمي لخدمة الوحيين في القارة الأفريقية، بعنوان: "الكتاب والسنة منهج حياة ونماء"، بمشاركة فخامة رئيس زنجبار الدكتور حسين علي حسن أمويني، ومعالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، رئيس هيئة علماء المسلمين، الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وبالشراكة مع كبار العلماء في القارة الأفريقية.
وقد تواصلت فعاليات الملتقى على مدى ثلاثة أيام؛ توافد خلالها المشاركون والضيوف من مختلف الدول الأفريقية؛ إذ يعدّ هذا الملتقى الأول من نوعه في شرق أفريقيا، بما تضمنه من أحدث أوراق العمل والدراسات والبحوث لخدمة الكتاب والسنة، إلى جانب عددٍ من أهم الدورات التدريبية وورش العمل في مجالات الإقراء، ووسائل تحفيظ القرآن الكريم وطرقه، ومثلُ ذلك في السنة المطهرة، مع التعريف بالهدي النبوي، إضافة إلى أهم بحوث الإعجاز العلمي في القرآن والسنة.

واكتسب الملتقى أهمية كبيرة، بالنظر إلى أهمية مضامينه ومحاوره التي تخدم القرآن الكريم والسنة المطهرة، اللذين تُعدّ خدمتهما في طليعة اهتمامات رابطة العالم الإسلامي، من خلال عمل مؤسسي تشرف عليه نخبة من الكفاءات المتميزة، وأيضاً بالنظر إلى ما تمثله جمهورية تنزانيا الاتحادية من مكانة كبيرة في شرق أفريقيا بموقعها وتاريخها وواقعها.

وقد ألقى فخامة رئيس زنجبار د. حسين علي حسن أمويني، في حفل الافتتاح كلمة قيمة، رحب فيها بالحضور، مؤكِّداً أن هذا التجمع للعلماء يكتسب أهمية كبيرة في ضوء المتغيرات العالمية، والتحديات التي تواجهها المجتمعات يوماً بعد آخر، آمِلاً في الوقت ذاته "أن يمنحنا هذا الملتقى فرصة لتذكير بعضنا بعضاً بأهمية السلام وحسن النية فيما بيننا".
وأكد فخامته أهمية دور الزعماء الدينيين والمؤسسات الدينية، في إدانة الشر والتصدي لمهددات الأوطان، مشدِّداً على حاجة الحكومات الماسّة إلى مساهمات هذه المؤسسات وشركاء التنمية الآخرين، في تحقيق أهدافها، وداعياً إلى التوسع في أداء دورها في الحث على رفض أعمال العنف والتمييز والفساد، وإساءة معاملة النساء والأطفال، وكل ما يهدد سلام المجتمعات وأمنها وتنميتها.
وختم فخامته كلمته بتجديد الشكر لرابطة العالم الإسلامي وعلماء المسلمين في تنزانيا، واعداً بأن الحكومة ستقدم ما يمكن من العون والدعم لضمان نجاح الملتقى وتنفيذ توصياته.

وفي كلمته في حفل الافتتاح أعرب معالي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، عن سعادته الغامرة بالمشاركة في هذا الملتقى المهمّ لخدمة الوحيين الكريمين، مقدَّراً في الوقت ذاته رعاية فخامة رئيس زنجبار للملتقى، وتشريفه لمحفله الإقليمي.
وقال معاليه مخاطباً الحفل الكريم: "إننا من منطلق إيماننا الراسخ بمكانة الوحيين في قلب كُلِّ مسلم وأقواله وأعماله، فإننا نحرِصُ كلَّ الحرص على أن يكون ذلك التأسيس المهم منطلِقاً من فهمٍ صحيحٍ لنصوص الكتاب والسنة؛ ومن هنا جاء اهتمام رابطة العالم الإسلامي، حيث أخذت على نفسها الاضطلاع بمسؤولية نشر الوعيِ الإسلامي بنصوصهما باعتبار ذلك في طليعة مهماتها".
وتطرق الدكتور العيسى إلى مضامين الملتقى التي تستقرئ نصوصَ الكتاب والسنة بوصفهما منهج حياةٍ ونماءٍ كما هو عنوان هذا الملتقى، منطلِقاً ذلك كله من الفهم العميق والراسخ لعُلماء "وثيقة مكة المكرمة" بما أوضحوه فيها من بيانٍ متكامل لعددٍ من القضايا ذوات الصلة المباشرة بالفهم الصائب لنصوص الوحيين الكريمين، وما اشتمل عليه ذلك البيان من الإضاءات المنيرة التي يتطلبها الوعيُ الإسلاميُّ.
ونوه معاليه بأهمية تعليم النشء الفهمَ الصحيح لنصوص الكتاب والسنة، بالتوازي مع ما يتم تحفيظهم إياه، مؤكِّداً أن تعليمهم ذلك وهُم صغار يرسِّخ مبادئ الإسلام وقيمه الرفيعة في صدورهم، والله تعالى أنزل القرآن الكريم لنتدبره حيث يقول الحق سبحانه: ((كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ)).
واستطرد الدكتور العيسى قائلاً: "إن الفارق المهمّ يكمن في الجمع بين حفظ النصوص وتدبرها"، موضحاً: "ولا يمكن لنا أن نتدبرها حتى نفهمها فهماً صحيحاً".

ولفت الأنظار إلى أن رابطة العالم الإسلامي، ومن خلال إدارة مختصة بخدمة الوحيين، تعمل باستمرار على أن يتمثّل الكتابُ والسنة في شخصية كلّ مسلم قيمةً أخلاقيةً عاليةً؛ تعكِس شخصيةَ المؤمن الحقيقية "مع نفسه، ومع مجتمعه ووطنه، ومع الآخرين حول العالم". فالمسلم الحق حيثما كان إنما هو أخلاق تمشي على الأرض، ولن تعيش أمةٌ وهي مرفوعةُ الجناب بلا قيم فالإسلام قام على كلمة التوحيد بما تحمله من قيم جليلة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إنما بُعِثت لأتمم مكارم الأخلاق"، وقد أتمها صلى الله عليه وسلم وهو من قال فيه ربه جل وعلا: ((وإنكَ لَعَلَى خُلُقٍ عظيمٍ)).

بعد ذلك توالت كلمات المتحدثين من كبار العلماء، إلى جانب الجلسات بما عرض فيها من بحوث ودراسات، وما صاحبها من وُرش العمل والدورات التدريبية والمعارض المتخصصة، وجميعها مختص بخدمة مجالات الإقراء ووسائل تحفيظ القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، والتعريف بهدي النبي صلى الله عليه وسلم، وآخِرِ مستجدّات الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، بمشاركة نخبة من كبار الخبراء والباحثين والمتخصصين.
وقد ناقشت جلسات الملتقى محاور عدّة أبرزها: دور "وثيقة مكة المكرمة" في إبراز سماحة الإسلام ونشر الوعي المجتمعي في قضايا معاصرة ملحة مع التأكيد على أهمية ثقافة التعايش السِّلمي بين أتباع الأديان ولاسيما في محضن هذا الملتقى (تنزانيا) إضافة إلى محاور تتعلق بالدروس والتحديات والتطلعات ودور المرأة في خدمة المجتمع المحلّي والإعجاز العلمي في القرآن والسنة وتكامل المراكز والمؤسسات القرآنية: (المجلس العالمي لشيوخ الإقراء أنموذجاً).