رئيسة كرواتيا تفتتح مؤتمر رابطة العالم الإسلامي: فرصة مهمة لنتقاسم القيم والمعارف

بمشاركة مفوضية الاتحاد الأوروبي تكريم رئيسة كرواتيا وأمين الرابطة لجهودهما في نشر التسامح والسلام
 
د.العيسى: الدول المتحضرة تفتخر بتنوعها الإيجابي وتضيفه لرصيد قوتها وتعزيز وحدتها
 
المؤتمر يطالب بتشريعات تُجَرِّم ممارسات الكراهية والعنصرية والتهميش.. وإنشاء مركز عالمي للتواصل الحضاري
 
رئيس البرلمان الكرواتي: الأخوّة الإنسانية توحّدنا في مواجهة الكراهية والتطرف والعنف
 
نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية تدعو لتعاون أكثر في مواجهة خطاب الكراهية والتطرف والإسلاموفوبيا
 
 
زغرب (كرواتيا):
     أكد المؤتمر الدولي "الأخوة الإنسانية.. لتعزيز الأمن والسلام"، الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في العاصمة الكرواتية زغرب تحت رعاية وحضور فخامة رئيسة جمهورية كرواتيا السيدة كوليندا غرابار كيتاروفيتش؛ أهمية تعزيز قيم الأخوة الإنسانية باعتبارها أهم ركائز تحقيق السلام العالمي والوئام المجتمعي.
    وطالب المؤتمر بسن التشريعات اللازمة لتجريم كل أساليب وممارسات الكراهية والعنصرية والتهميش والإقصاء باعتبارها جريمة بحق الإنسانية والوطن والفرد والجماعة، داعياً إلى إنشاء مركز عالمي للتواصل الحضاري يكون مقره مدينة زغرب ليكون جسراً للتعارف والحوار والتفاهم والتعاون بين كافة مكونات المجتمع الإنساني ومكاناً حاضناً للمبادرات ذات الصلة بتعزيز القيم الإنسانية والمجتمعية وردم الفجوات الدينية والثقافية والعرقية.
وكانت فخامة رئيسة جمهورية كرواتيا دشنت فعاليات المؤتمر الدولي، الذي نظمته الرابطة، بالتعاون مع المشيخة الإسلامية في كرواتيا والأبرشية الكاثوليكية الكرواتية مع تمثيل رسمي من دولة الفاتيكان ممثلاً في المجلس البابوي للحوار.
وقد حضر الافتتاح رئيس الوزراء ورئيس البرلمان وعدد من الوزراء والبرلمانيين الكرواتيين وأركان الجيش وعمدة العاصمة، وطيف واسع من القيادات السياسية والدينية والفكرية حول العالم وأئمة وممثلي الجمعيات الإسلامية في "دول البلقان"، وكبار القادة الدينيين من مختلف الأديان.
وشهد المؤتمر تكريم الفعاليات الدينية في كرواتيا لفخامة رئيسة الجمهورية ومعالي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى لجهودهما في تعزيز التسامح والسلام وكان ذلك بحضور نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية من خلال كلمتها المشاركة في المؤتمر.
وقالت فخامة الرئيسة الكرواتية مخاطبة حضور المؤتمر: "إنه لشرف خاص لي رعاية مؤتمر يحمل عنوان "الأخوّة الإنسانية"، فهذه المبادرة من رابطة العالم الإسلامي بالتعاون مع الأبرشية الكرواتية والمشيخة الإسلامية الكرواتية فرصة مهمة لنا جميعاً لبناء عالم تسوده المحبة ويقوم على الأخوة"، مضيفة أن الله خلقنا متنوعين في ثقافاتنا وأدياننا وأعراقنا وغيرها، حتى يتسنى لنا التعاون في خدمة الإنسانية، وانطلاقاً من هذه الوحدة الإنسانية التي أرادها الخالق، فإن معاناة كل إنسان هي في الحقيقة معاناة للإنسانية جمعاء".
ونوّهت السيدة كيتاروفيتش بالحضور الإسلامي الإيجابي في كرواتيا، مؤكدة أنهم أثبتوا في كل المراحل والمنعطفات والتحديات انتماءهم للدائرة الوطنية الكرواتية بغض النظر عن انتمائهم القومي أو أي انتماءات أخرى، داعية إلى تعزيز "قيم الحوار والاحترام في مجتمعاتنا لكي لا نتحول إلى جزر معزولة تقودها المادية وغياب الضمير والانانية، مختتمة كلمتها بالقول: "الله لا يطلب منا المستحيل بل أن نعمل للآخرين ما نعمله لأنفسنا".
من جانبه دعا معالي الشيخ الدكتور محمد العيسى إلى "التفاف حقيقي حول قيم الأُخوة الإنسانية" التي تلغِيْ الحواجز السلبية وتردم فجواتها، وتبني في المقابل الجسور وتُسهل الحوار والتفاهم والتعاون، وتُقوي من عزيمتنا للعمل على مشتركاتنا التي تُمَثل قانوننا الطبيعي الموحَّد، مؤكداً أن الإنسانيةُ تمتلك قيماً مشتركة تكفيها لإحلال السلام والوئام في عالم اليوم، ونبَّه على أن مشتركات المحبة والتعايش والسماحة والتسامح تُصبح أقرب وأقوى وأكثر مسؤولية عندما تكون مشتركاً وطنياً، مع قوة وأهمية مشتركنا الإنساني بوجه عام.
وشدد معاليه على أن عالم اليوم سيكون أكثر وعياً إذا استفاد من عظة التاريخ التي تدعوه إلى خيار الحكمة المتمثل في الحوار الإيجابي والفعَّال في كافة الموضوعات، مع العمل دوماً على تعزيز الاحترام المتبادل، والتأكيد في هذا على أهمية تفعيل قيم المحبة والسماحة والتسامح، مع استيعاب الطبيعة الكونية في حتمية الاختلاف والتنوع والتعدد بين البشر.
وأضاف: "لا بد أن يكون تَنوُّعُنا الإنساني في إطاره الإيجابي، وإذا كان كذلك فسيُصبح مصدر إثراء كبير وشامل فوحدة وقوة عالمنا في ذلك التنوع"، مضيفاً أن "الدول المتحضرة تفتخر بتنوعها الذي يُعَزِّز من قوتها ويَزيدها مناعة، لكن بشرط أن تكون حَذِرَةً من أيِّ تدخلٍ يستهدف أياً من مكوناتها الوطنية بدافع ديني أو إثني أو غير ذلك.
ولفت معاليه إلى حرص رابطة العالم الإسلامي وباسم آلاف العلماء والمفكرين المسلمين وملايين الشعوب الإسلامية المنضوية تحت مظلتها على منع تصدير الاجتهادات الدينية خارج ظرفيتها المكانية؛ وذلك لأن لكل بلد صيغتَهُ الدينيةَ الاجتهاديةَ التي تناسب ظرفيته الخاصة، كما أكدنا على ضرورة احترام دساتير وقوانين وثقافة البلدان التي نعيش أو نقيم على أراضيها، وأن المطالبة بالخصوصية الدينية تتم وفق الإجراءات القانونية".
وتطرق معاليه إلى "مبادرة الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب.. من أجل عالمٍ أكثرَ تفاهماً وسلاماً، ومجتمعاتٍ أكثرَ وئاماً واندماجاً"، فقال: "لقد أطلقنا هذه المبادرة وقمنا بتفعيلها مباشرة ببرامج عملية مع شركائنا حول العالم من جميع الأديان والثقافات"، مؤكداً أن أساس هذه المبادرة يرتكز على المبادئ الإنسانية المشتركة ولاسيما قيم عدالتنا التي لا تزدوج معاييرها مطلقاً.
وشدد معالي الأمين العام قائلاً: (من المهم ألا يقتصر قادة الأديان على مخاطبة الروح والعاطفة فحسب، بل عليهم أن يخاطبوا "المنطق" و"الواقع" ليُسهموا بفاعلية في سلام عالمهم ووئام مجتمعاتهم).
وختم معاليه بتقديم الشكر لفخامة رئيسة جمهورية كرواتيا التي رَعَت وتحدثت إلى هذا المؤتمر، كما شكر حضور رئيس الوزراء ورئيس البرلمان والمفوضية الأوروبية وعمدة زغرب وكافة الحضور من عموم كبار الشخصيات السياسية والدينية والفكرية والأكاديمية وسائر الفعاليات العالمية والمجتمعية.
من جانبه، حيا معالي رئيس البرلمان الكرواتي السيد غوردن ياندروكوفيتش، رابطة العالم الإسلامي وشركاءها على مبادرتهم بعقد هذا المؤتمر الذي يعزز القيم الإنسانية المشتركة، مؤكداً أن "الأخوّة الإنسانية تدعو للحب والسلام والخير للجميع، وتوحّدنا في تحقيق صالح الإنسانية، ومواجهة الكراهية والتطرف والعنف".
وتناول الوجود الإسلامي في كرواتيا بقوله: "نحن في كرواتيا من أوائل الدول التي نظمت علاقتها مع المسلمين فهم يعيشون فيها وهم منها ويساهمون في بناء قيمنا الوطنية والإنسانية النبيلة".
فيما شدد معالي رئيس وزراء كرواتيا السيد اندريا بلينكوفيتش على أهمية المؤتمر الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي وشركاؤها، مؤكداً أنه "فرصة لنا جميعاً أن نتقاسم القيم والمبادئ والمعارف التي تعزز أخوّتنا ومشتركاتنا الإنسانية وسلامنا العالمي".
كما شاركت نائبة رئيسة لجنة المفوضية الأوروبية السيدة دوبرافكا شويتسا في مؤتمر رابطة العالم الإسلامي في كرواتيا، داعية إلى تعاون أكثر لمواجهة عدم التسامح والخوف من الإسلام، وخطابات الكراهية والتطرف والإرهاب، وأكدت في كلمتها على المسؤولية التاريخية الكبيرة للقادة الدينين لإيصال رسالة ترفض استغلال الدين لأغراض سلبية.
من جانبه قال عمدة مدينة زغرب السيد ميلان بانديتش: "عندما قرأت وثيقة مكة المكرمة وجدتها تركز على أن الأسرة أصل الإنسانية وان الهجوم عليها من أكبر تحديات حاضرنا ومستقبلنا، وهذه حقيقة نؤكد عليها، فالحفاظ على علاقات الأسرة الإيجابية هو أساس الاخوة الإنسانية".
كما أكد رئيس المشيخة الإسلامية في كرواتيا فضيلة الشيخ الدكتور عزيز حسانوفيتش على أن التزام رابطة العالم الإسلامي بمسؤوليتها العالمية في الإسهام في صناعة السلام كما هي قيم الإسلام الداعية لذلك هو واقع ملموس يتعزز باستمرار وهو محل تقدير كبير، مثمناً كافة الجهود المبذولة في مواجهة كل أشكال الصراع والتطرف وازدراء أتباع الأديان من أي طرف كان.
في حين شدد فضيلة مفتي الديار المصرية الأستاذ الدكتور شوقي علاّم على أن المؤتمر يأتي في وقت بالغ الأهمية حيث يمر العالم أجمع بتحديات كثيرة تتطلب تعاون جميع أتباع الأديان للتعامل معها، مؤكداً الحاجة الماسة للتذكير بأننا أسرة واحدة لا مجال فيها للعيش في عزلة او انعزال.
وكان المؤتمر اختتم فعالياته بإعلان زغرب الذي دعاء المؤسسات الفاعلة والمؤثرة في المجتمع الدولي والداخل الوطني إلى تعزيز مفاهيم الأخوة الإنسانية والوطنية، وتعميق المشتركات الجامعة، والتعاون في مواجهة كافة التحديات، وتحويل المبادرات الإيجابية إلى برامج عملية مؤثرة.
كما دعا إعلان زغرب القادة الدينيين إلى الإسهام الفاعل في التصدي للمظاهر السلبية العابثة بالسلم والأمن الدولي والمجتمعي، مع العمل على استثمار الرصيد الروحي والقيمي للدين بتعزيز ثقافة السماحة والتسامح والثقة بالآخر.
كما طالب الفعاليات الأممية والوطنية بتغليب مصلحة السلم والأمن العالمي والمجتمعي، والتسامي على المصالح الضيقة، والبعد عن خطاب العنصرية والكراهية ضد أي دين أو عرق أو إثارة النعرات التاريخية التي هي في ذمة أصحابها.
ودعا المؤتمر إلى تعزيز قيم العدالة المجتمعية واحترام التنوع الديني والثقافي والإثني، ونبذ الإقصاء والتهميش باعتبار ذلك مدخلاً مهماً لحل النزاعات الدينية والطائفية والاجتماعية، والتخلص من التحريض والكراهية والتخويف غير المبرر من الآخر، مع دعوة شركاء الوطن الواحد إلى تعزيز الثقة بين مكوناته المختلفة، ودعم مبدأ "الوحدة في التنوع"، ودعوة المؤسسات التعليمية إلى تعزيز القيم الإنسانية والوطنية في وجدان الأطفال وصغار الشباب من خلال مناهج دراسية تفاعلية تخاطب "الوجدان" و"المنطق" معاً، وتحفّز الشعور الإنساني والوطني بكافة قيمه، وتعمل جنباً إلى جنب مع "الأسرة" لصياغة عقول الأجيال القادمة صياغة سليمة.
كما طالب المؤتمر بتمكين المرأة من خلال تعزيز دورها الكامل والمساواة العادلة بينها وبين الرجل، باعتبار ذلك حقاً مشروعاً ينطلق من المفهوم الحقيقي لمعنى الأخوة الإنسانية بشراكاتها الفاعلة.

شرح الصور:
١- رئيسة جمهورية كرواتيا خلال افتتاحها لمؤتمر رابطة العالم الإسلامي، بحضور الشيخ العيسى ورئيس البرلمان ورئيس الوزراء الكرواتي.
٢- الرئيسة كوليندا تلقي كلمتها في افتتاح المؤتمر.
٣- تكريم رئيسة جمهورية كرواتيا والشيخ العيسى خلال المؤتمر.
٤- جانب من المؤتمر الدولي.