‏فضيلة الشيخ الدكتور ⁧مبروك زيد الخير⁩ عضو المجلس الإسلامي الأعلى في ⁧الجزائر⁩ مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مكوِّناً إسلامياً في مؤتمر ⁧الرابطة⁩ :(الوحدة الإسلامية)

‏فضيلة الشيخ الدكتور ⁧مبروك زيد الخير⁩ عضو المجلس الإسلامي الأعلى في ⁧الجزائر⁩ مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مكوِّناً إسلامياً في مؤتمر ⁧الرابطة⁩ :(الوحدة الإسلامية) المنعقد برعاية ⁧خادم الحرمين الشريفين⁩ في رحاب ⁧المسجد الحرام⁩ في ⁧مكة المكرمة⁩:

فضيلة الشيخ الدكتور مبروك زيد الخير 
–عضو المجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر:
- رابطة العالم الإسلامي سخرت جل إمكاناتها لتنظيم هذا المؤتمر الحضاري الرائد برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين.
- مرت الأمة الإسلامية في تاريخها بتحديات ونكسات كبيرة لكنها تجاوزتها بثباتها وتساميها وإيمانها وحفظ الله لها.
- نعيش أجواء هذا المؤتمر العالمي الرشيد تمتيناً للحمة ومطمحية للتوحيد في جو من الخطاب الوسطي المعتدل المسماح الذي تلاقت به القلوب وتعانقت الأرواح
- نجد في مثل هذه الفعاليات علاجاً من كل آفة ومنعاً لكل انزلاق وتحصيناً من كل اختراق 
- قيم الإسلام الأصيلة صححت الفكر وهذبت الخلق وأحيت الضمير وكرست الدعوة للاستقامة والتسامح والوحدة.
- هنيئاً للمملكة العربية السعودية الراعية لهذا اللقاء وندعو الله أن ييسر الأسباب للأمة الإسلامية لعودة الروح وانبعاث الوعي وتماسك الكلمة والتئام الصف وهناء الحاضر وعمار المستقبل.
- أعادة قراءة التاريخ بوعي وحصافة وتلمس مواطن العبرة والمراجعة فيه، ثم تفعيل آليات الاجتهاد وترسيم خطوات النهضة
- الاستثمار في الإنسان والاعتماد على حكمة الشيوخ وطموح الشباب لبناء العقل الواعي والهمة المتحفزة للنهوض.
- يجب علينا العمل أفقيا وعموديا على ترقي الأوطان واستقرارها وتقارب الأمة وتماسكها في وحدة وحكمة.