‏فضيلة رئيس مجلس علماء ⁧العراق⁩ الشيخ محمود بن عبد العزيز العاني، مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مكوِّناً إسلامياً في مؤتمر ⁧الرابطة⁩ :(الوحدة الإسلامية)

‏فضيلة رئيس مجلس علماء ⁧العراق⁩ الشيخ محمود بن عبد العزيز العاني، مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مكوِّناً إسلامياً في مؤتمر ⁧الرابطة⁩ :(الوحدة الإسلامية) المنعقد برعاية ⁧خادم الحرمين الشريفين⁩ في رحاب ⁧المسجد الحرام⁩ في ⁧مكة المكرمة⁩:

رئيس مجلس علماء العراق
الدكتور محمود بن عبدالعزيز العاني
•علماء الأمة يحيون مبدأ من أهم مبادئ الإسلام، الذي هو مقدم حتى على تعلم القرآن وقراءته، مستدلاً بالحديث الشريف "اقرأوا القرآن ما ائتلفت عليه قلوبكم، فإذا اختلفتم فقوموا عنه".
•الاختلاف يؤدي إلى التنازع، والتنازع يؤدي إلى الضعف، وهذا قانونٌ من قوانين القرآن الكريم "ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم".
•أسباب تهديد الوحدة الإسلامية كثيرة، منها ما هو قومي ومنها ما هو قبلي ومنها اختلاف مصالح المختلفين، ولكن الذي نهتم به في مؤتمرنا هذا هو الاختلاف الذي سببه الدين.
•بيّن أنّ الرسول - صلى الله عليه وسلم- قد حذّر من أول بذرة تهدد هذه الوحدة ألا وهي البغضاء، ومن الحماقة أن يتمسك البعض بالدين من خلال البغضاء. 
•الإقصاء هو بداية العدوان، وردة الفعل ستكون العزة بالإثم حتى ولو كان المُقصى مخطئاً فسينتصر لنفسه.
•الشعور بالظلم يؤدي إلى حب الانتقام، وحب الانتقام يسهل تجنيد هؤلاء في خدمة أعداء الأمة.
•وظيفة العلماء والمشايخ هي تصحيح الفهم والبلاغ الصحيح بالحكمة والموعظة الحسنة، أما الشدة والعنف فلا يؤديان إلاً للعنف والانحراف والردة لدى البعض.