سماحة السيد علي الأمين المرجع الشيعي اللبناني، مخاطباً 1200 شخصية إسلامية يمثلون 28 مكوِّناً إسلامياً في مؤتمر الوحدة الإسلامية

سماحة السيد علي الأمين المرجع الشيعي اللبناني، مخاطباً 1200 شخصية إسلامية يمثلون 28 مكوِّناً إسلامياً في مؤتمر الوحدة الإسلامية

سماحة السيد علي الأمين المرجع الشيعي اللبناني، مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مكوِّناً إسلامياً في مؤتمر الرابطة :(الوحدة الإسلامية) المنعقد برعاية خادم الحرمين الشريفين في رحاب المسجد الحرام في مكة المكرمة:

الجلسة الثالثة
المحور الثالث: (معوقات الوحدة الإسلامية)

•    أبرز معوقات الوحدة الإسلامية هو ما يقع من تنافس سياسي على أساس طائفي ومذهبي.
•    ينبغي إعادة النظر في قوانين تشكيل الأحزاب على أسس دينية وطائفية، باعتبار أن ذلك يفضي إلى الصراع على السلطة.
•    الطريق الأمثل لتكوين الأحزاب والجماعات السياسية هو إقامتها على أساس البرامج السياسية والاجتماعية والثقافية النابعة من مصلحة الوطن والمواطن.
•    الحزب الديني والطائفي يسهم في الفرز السياسي بين أبناء الوطن الواحد.
•    حضورنا اليوم في مكة المكرمة يضعنا أمام دروس الماضي الذي انطلقت منه الدعوة الإسلامية، حيث كانت الوحدة أهم مطلوبات المسلمين.
•    المطلوب منا جميعا أن نتواصى على الابتعاد من عوامل الفرقة والانقسام، وأن ندرك أن وحدة الأمة هي من مقاصد شرع الله التي يجب علينا اعتمادها والتمسك بها.
•    إن الدعوات التي تقوم على الطائفية تُعرض وحدة الشعب لمخاطر النزاعات والانقسامات.
•    الدعوة إلى الطائفية تتنافى مع أوامر الشريعة في الدعوة إلى السلم والتعاون على البر.
•    بسبب الالتزام الحضاري بتعاليم الإسلام عاشت مجتمعاتنا قرونا عديدة بعيداً عن هذا المنطق الطائفي البغيض.