‏معالي د. يوسف العثيمين أمين عام ⁧منظمة التعاون الإسلامي⁩ مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مُكَوِّناً إسلامياً في مؤتمر الوحدة الإسلامية

‏معالي د. يوسف العثيمين أمين عام ⁧‫#منظمة_التعاون_الإسلامي‬⁩ مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مُكَوِّناً إسلامياً في مؤتمر ⁧‫#الرابطة‬⁩ :(الوحدة الإسلامية) المنعقد برعاية ⁧‫#خادم_الحرمين_الشريفين‬⁩ في رحاب ⁧‫#المسجد_الحرام‬⁩ في ⁧‫#مكة_المكرمة‬⁩ :

مقتطفات من خطاب معالي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين
الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي

منظمة التعاون الإسلامي تحمل على عاتقها مسؤولية توحيد جهود الدول الإسلامية في جوانبها السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، وتعمل عبر أجهزتها المتخصصة والمتفرعة على تمتين أواصر التضامن.

مسؤوليات جسام تقع على دولنا الإسلامية لتحقيق مقتضيات تضامن الأمة، واجتماع الكلمة، وتوحيد الصف، وتجاوز كل ما يفرق لحمتها ويضعف قوتها والتوافق حول المشتركات التي تعزز تكاملها.

ابتلي المسلمون بمهددات ومخاطر بسبب التصنيف والاقصاء والتنابذ واجتراح أوصاف ما أنزل الله بها من سلطان، والنتيجة اتساع المسافات وتباعد الغايات.

منطلقات وحدة الهدف والمصير وتحقيق مقاصد التضامن ليست لمصلحة المسلمين فحسب وإنما هي أيضاً لصيانة العلاقة بينهم وبين غيرهم من البشر.

الإشادة بجهود المملكة الصادقة لتنقية الإسلام من الأفكار المتطرفة على يد فئات ضالة حاولت اختطافه وتقسيمه إلى فسطاطين

الثناء على ما اتخذته المملكة من خطوات جريئة وما سنته من سياسات حازمة، فأصبحت التجربة السعودية بذلك محل تقدير واهتمام دولي.