فضيلة الشيخ أ.د. شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مُكَوِّناً إسلامياً في مؤتمر الوحدة الإسلامية

فضيلة الشيخ أ.د. شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية مخاطباً 1200 شخصية إسلامية من 127 دولة يمثلون 28 مُكَوِّناً إسلامياً في مؤتمر رابطة العالم الإسلامي: (الوحدة الإسلامية مخاطر التصنيف والإقصاء)

مقتطفات من خطاب فضيلة الدكتور شوقي إبراهيم علّام مفتي جمهورية مصر العربية

دعم المسلمين للمملكة العربية السعودية أمرٌ تمليه علينا عروبتنا وإسلامنا عملاً بقول الرسول –صلى الله عليه وسلم-: «إن مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».

تداعي الأحداث وتتابع المحن قد استنهض همم العلماء والمفكرين والباحثين لبحث كيفية الخروج بالأمة وشعوبها من الفتن والمؤامرات، مستبشرة بوعود النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

الخطر ليس في الاختلاف وحده، مادام ناتجاً عن اجتهاد ونظر، إنما الخطر الحقيقي في ظاهرة الاقصاء والحكم على الآخر بالكفر والمنابذة.

التعلم من فقه الاختلاف الصحيح وتجنيب الأمة خطر الجماعات التي قسمت الصف ووهَّنت العزم.

غياب المنهج العلمي بين الجماعات المضللة والخروج عن سنة العلم ومقاصد الشرع، هو ما يوقع في الأزمات والمشكلات.

مناشدة أصحاب الفكر والرأي والإرشاد أن يوجهوا طاقتهم في إرساء برامج عمل لمواجهة الخطر المحدق بالأمة.