العربية   Français  English

إن الإساءات إلى الرسول (صلى الله عليه وسلم) وإلى الرسالة المحمدية بدأت منذ أن بعث النبي إلى قومه, وبعد أن أمره الله سبحانه وتعالى بأن يجهر بالدعوة, وكان أهله هم الذين قادوا هذا الهجوم والتكذيب, والذي ارتبط بكافة أنواع الأذى والتنكيل بالرسول (صلى الله عليه وسلم) وبالمسلمين.

وبعد أن دخل الإسلام أوروبا عن طريق الأندلس, وصقلية, بدأ الهجوم المسيحي النصراني على الإسلام, واتخذ شكلا عمليا ماديا كان هدفه تطويق الدولة الإسلامية ومنع انتشار الإسلام, ولا يمكن تفسير اكتشاف طريق رأس الرجاء الصالح ليصل تجارة أوروبا بالشرق وأفريقيا مباشرة دون المرور على الدولة الإسلامية إلا على هذا الـخصوص, وحركة الكشوف الجغرافية كلها تفسر على ضوء محاربة الإسلام وإعاقة دولته, وللأسف كانت كلها تتم بمباركة البابا لكل من يسهم في تكدير صف الدولة الإسلامية "الكافرة" على حد تعبير البابا, كما ورد في وثائق تاريخية محفوظة, شارك فيها فاسكو دى جاما وهنري الملاح وغيرهم ثم مهدت دراسات الاستشراف للهجوم على الإسلام واستعمار ديار المسلمين بعد أن فشلت الحروب الصليبية في تحقيق هذا الغرض.


وتتسم دراسة المستشرقين – وكثير منهم من الرهبان ورجال الدين المسيحي - بالتنقيب في التراث الإسلامي بهدف إظهار عيوبه والتنديد به, والوصول إلى أنه ليس دينا سماويا, وإنما هو مجموعة من الهرطقة غير العقلية, وإن كانت الدراسة المتأنية لهم في هذا التراث قد أقنعت بعضهم بصدقه, فآمن به ودخل فيه, ولكن الغالبية ذموه ورفضوه واتهموه بما ليس فيه, وللأسف من أكبر من كتب بشكل سيء عنه جد الرئيس بوش الحالي في كتاب شهير له عن (محمد مؤسس دولة الإسلام (صلى الله عليه وسلم)).

ويأتي بابا الفاتيكان الحالي بنديكت السادس عشر في مناسبة ذكرى العدوان على الولايات المتحدة ليلقى محاضرة في جامعة ألمانية ـــ جامعة رجيز بورج اللاهوتية ـــ وفي نفس اليوم الذي استضافت فيه جمهورية قازاخستان المؤتمر الدولي الثاني لزعماء الأديان العالمية من أجل تعميق الحوار والتفاهم والتعاون بين الأديان جميعها, ليلقى محاضرة ضد الإسلام والنبي محمد (صلى الله عليه وسلم), يتهم الإسلام بتهمتين قديمتين, الأولى أنه انتشر بحد السيف, والثانية أنه مناقض للعقل.

ورغم تهافت هذه التهم لأنها جميعا معروفة وتم الرد عليها من الغربيين قبل المسلمين, إلا أن صدور هذا الكلام في مناسبة معينة وفي ظل موجة من الهجوم على الإسلام يرينا أن الهدف ليس علميا, وإنما سياسياً.

لتحميل النص كاملا اضغط هنا

تاريخ النشر: 
17/10/2016 - 09:00


مواقع التواصل الاجتماعي

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق