العربية   Français  English

هي احدى هيئات رابطة العالم الإسلامي ذات شخصية اعتبارية مستقلة، تقوم بخدمة القرآن الكريم، وتعميم حفظه، وتجويد أداءه، وفق احتياجات المسلمين حيثما كانوا. وهي الأولى من نوعها على مستوى العالم المتخصصة في تعليم القرآن والعناية بحفظته، أنشئت بقرار من المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي بتاريخ: 4/8/1421هـ.

الأهداف:

ـ تعميم حفظ القرآن الكريم على المسلمين في العالم 
ـ رفع مستوى أداء التلاوة ، وتعميم جودة الأداء على التالين للقرآن الكريم 
ـ تطوير مناهج تحفيظ القرآن الكريم وتجويد أدائه 

الوسائل:

تقوم الهيئة في سبيل تحقيق أهدافها باستخدام الوسائل التي لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية ، ومنها:
ـ وضع الخطط المتعلقة برفع مستوى أداء تحفيظ القرآن الكريم ، وتعميم تجويد أدائه وتنفيذها 
ـ إعداد البرامج التعليمية النمطية لتعليم القرآن الكريم وتجويد أدائه ، وفق احتياجات الشعوب الإسلامية 
ـ تقويم الخطط والبرامج المتعلقة بتحفيظ القرآن الكريم وتجويد أدائه،وتطويرها 
ـ دراسة أوضاع محفظي القرآن الكريم ، وتقويمها 
ـ إقامة المؤسسات التعليمية اللازمة للشعوب والأقليات الإسلامية المحتاجة في مجال خدمة تحفيظ القرآن الكريم وتجويد أدائه ، والإسهام في دعمها ، وصيانتها
ـ متابعة أعمال المؤسسات التعليمية التابعة والمتعاونة ، وتقويم أدائها ، وتقديم الحلول العملية لرفع مستوى أدائها
ـ إعداد برامج الدورات التأهيلية والتدريبية ، الخاصة بإعداد محفظي القرآن الكريم ، ومعلمي تجويد أدائه ، وتطوير مهاراتهم ، وتنفيذ المعتمد منها
ـ عقد المؤتمرات ، والندوات ، وإقامة المسابقات في مجال خدمة القرآن الكريم 
ـ تقديم منح دراسية للمهتمين بحفظ القرآن الكريم ، وتجويد أدائه 
ـ متابعة توفير احتياجات الشعوب والأقليات الإسلامية من المصاحف ، وترجمات معاني القرآن الكريم باللغات المختلفة ، والكتب ، والنشرات ، والوسائل المعينة المختلفة ؛ بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص 
ـ إيفاد المبعوثين لإمامة المسلمين في شهر رمضان المبارك في أنحاء العالم 
ـ التنسيق مع الأجهزة ، والهيئات والجهات العاملة في مجال خدمة القرآن الكريم المماثلة ؛ لرفع مستوى الأداء ، وتكامل الجهود
ـ دعم مؤسسات تحفيظ القرآن الكريم القائمة ، وتجويد أدائه ( من كتاتيب ، وخلاوي ، وزوايا ، ومدارس ، ومعاهد ، وكليات ، وجامعات ) وصيانة ممتلكاتها وأوقافها ، وتطوير إمكانياتها 

ومن أبرز أنشطة الهيئة:

1- إقامة المراكز القرآنية النموذجية ومعاهد تأهيل الحفاظ.
2- إنشاء ودعم الحلقات في مختلف دول العالم.
3- تحسين مستوى خلاوي القرآن الكريم وتطويرها، خاصة في القارة الأفريقية.
4- إقامة الدورات التدريبية لرفع مستوى مدرسي القرآن الكريم، وقد تميزت الهيئة بإقامة دورات للحصول على الإجازة وهي أعلى شهادة في إتقان تلاوة كتاب الله تعالى.
5- تطوير سبل تعلم القرآن الكريم بمختلف الوسائل المتاحة، وتسعى الهيئة بالتعاون مع كبرى الشركات في مجال الكمبيوتر لعمل مدرسة قرآنية إلكترونية حتى يستطيع أي طالب الاستفادة من هذا التقدم العلمي.
6- كفالة حفاظ القرآن الكريم أثناء دراستهم.
7- عقد المؤتمرات والندوات والمسابقات القرآنية وتشجيع الطلاب على حفظ القرآن بمختلف الوسائل.
8- التعاون مع المسئولين عن التعليم للإفادة من مناهج الهيئة وبحوثها ضمن المناهج التعليمية في المدارس والجامعات.
9- إصدار الكتب والمناهج القرآنية والتعليمية بمختلف اللغات وتطويرها.
10- إيفاد الأئمة وتكليفهم لإمامة المسلمين في صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك.
12- دعم الجمعيات القرآنية في مختلف دول العالم مادياً ومعنوياً وتطوير إمكانياتها.

المراكز والحلقات القرآنية:

في هذا المجال توسعت أنشطة الهيئة حيث شملت 56دولة، وازداد عدد المراكز القرآنية المتخصصة إلى أكثر من 50 مركزاً ومعهداً لتحفيظ القرآن الكريم، بها أكثر من 3500طالب وطالبة إضافة إلى أكثر من 950خلوة وحلقة قرآنية بها 26035طالباً وطالبة من مختلف الأعمار، وقد تخرج منها أكثر من 8500حافظ وحافظة.


المسابقات والدورات:

لقد اهتمت الهيئة منذ بدايتها اهتماماً كبيراً بحفظة القرآن الكريم وخصصت لهم معلمين من الكفاءات العالية والخبرات الطويلة في مجال تعليم القرآن وتحفيظه مع إتقان التلاوة ومعرفة طرق التدريس وأساليبه، وأقامت الهيئة العديد من الدورات التدريبية والتأهيلية للمعلمين وذلك لرفع كفاءاتهم وتحسين مستوياتهم وتنمية قدراتهم، فبلغ عدد هذه الدورات أكثبر من 50دورة تدريبية، تتراوح مدتها ما بين 20، 30 يومياً وذلك للاستفادة منها في كيفية تصحيح ألسنة الطلاب وتعليمهم اللغة العربية بطريقة صحيحة إلى جانب المواد الشرعية والتربوية، شارك فيها أكثر من 2350مدرساً، ويشرف على هذه الدورات متخصصون في مجال اللغة العربية وعلوم القرآن.
أما المسابقات القرآنية التي أجرتها الهيئة لحفظة القرآن الكريم خلال الفترة السابقة بلغت أكثر من 100مسابقة لكبار وصغار الحفاظ، شارك فيها أكثر من 7250حافظاً وحافظة.

الزيارات الميدانية:

بلغت الزيارات الميدانية التي قام بها الأمين العام وموظفو الهيئة في كثر من دول العالم أكثر من 100زيارة تفقدية، وذلك للوقوف على سير الدراسة القرآنية في المراكز والحلقات، والوقوف على مستوى الطلاب، والإشراف على عمل المدرسين وإبداء الملاحظات والتوجيهات أثناء تلك الزيارات، وعقد لقاءات مع كبار المسؤولين عن العمل القرآني في تلك الدول، والتباحث معهم حول ما يفيد المسيرة القرآنية في بلدانهم.

المنح الدراسية:

قدمة الهيئة أكثر من 385منحة دراسية لحفظة القرآن الكريم لتكملة دراستهم الجامعية والعليا ومن هذه المنح 37منحة في التخصصات العلمية (طب - صيدلة - هندسة - إلكترونيات - علوم إدارية واقتصادية - وكهرباء).
هذا وقد أوفدت وعينت الهيئة خلال الأعوام السابقة أكثر من 1500إماماً من الأئمة المتخصصين لكثير من دول العالم وذلك للقيام بإمامة المسلمين في صلاة التراويح والتهجد خلال شهر رمضان من كل عام، وتقديم محاضرات ودروس دينية لهم.

 

مقر الهيئة

أنشطة وخدمات

الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم هيئة عالمية خيرية ذات شخصية اعتبارية منبثقة عن رابطة العالم الإسلامي تحقيقاً لأهدافها لخدمة كتاب الله تعالى والعلوم المتعلقة به وذلك بناء على قرار مجلس المجلس التأسيسي للرابطة في دورته 36 بتاريخ من 4 شعبان إلى 6 شعبان 1421هـ ومجال عملها خارج المملكة العربية السعودية. وبهذا تصبح الأولى من نوعها على مستوى العالم المتخصصة في مجال العناية بالقرآن الكريم، والتي انبثقت عن برنامج تحفيظ القرآن الكريم التابع لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة العربية السعودية، تطويراً وتوسيعاً لعمل البرنامج الذي مضى على تأسيسه أكثر من اثني عشر عاماً وأصبح له تجربة فريدة في هذا المجال، واتسعت دائرة عمله لتشمل أكثر من أربعين دولة في مختلف أنحاء العالم. ولقد قام برنامج تحفيظ القرآن الكريم خلال الأعوام السابقة بجهود مباركة، وذلك بتوفيق الله وعونه، ثم بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود والحكومة الرشيدة، التي بذلت جهوداً طيبة في العناية بالقرآن الكريم وخدمته وعمَّت ثمراتها المباركة أنحاء العالم، وأجرى الله سبحانه وتعالى على أيدي ولاة الأمر حفظهم الله خيرات كثيرة ولله الحمد، ومن جملتها تأسيس الهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم.

 

م 2000/11/2 الموافق هـ 1421/8/6
تاريخ الأنشاء

 

الأمين العام الدكتور / عبد الله بن علي بصفر الإتصال بـ
966122525522 تلفون
966126406611 فاكس
info@hqmi.org.sa البريد الإلكتروني
www.hqmi.org.sa الموقع الإلكتروني
حي النسيم - طريق الملك عبدالله العنوان
المملكة العربية السعودية - جدة
ص.ب. 118584، جدة 21312
المملكة العربية السعودية البلد
جدة المدينة

 

 

تاريخ النشر: 
أربعاء, 2016-09-28

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد كتاب دعوة الحق

دورية دعوة الحق