العربية   Français  English

أقدم أولاً لمحة تاريخية عن المسجد الأول ودوره في تثبيت دعائم الإسلام وتنظيم المجتمع الأول في المدينة المنوّرة ثمّ الإنطلاق إلى آفاق الأرض نوراً وهداية للعالمين. ثمّ أبيّن كيف تحوّلت المساجد إلى مدارس فقهية أنارت لعامّة المسلمين وخاصّتهم الطريق إلى تطبيق الإسلام بين الأمم والشعوب الّتي دخلت في الإسلام وكوّنت أمّة واحدة.
ثمّ أبيّن كيف هاجر المسجد مع المسلمين وتحوّل إلى مؤسسة إسلامية لها طابع جديد ومسؤوليات جديدة ونشاطات جديدة لتأدية رسالة المسجد والمؤسسة في حياة الجاليات المسلمة. أخصّ في بحثي هذا أمريكا اللاتينية عامّة وبوليفيا خاصّة.
لكل جالية مسلمة أو غير مسلمة حاجاتها ومشاعرها وعقائدها وغرائزها. الجاليات المسلمة لا تخرج عن هذه القاعدة، فالإنسان هو الإنسان وغرائزه وحاجاته الطبيعية هي نفسها بغض النظر عن عرقه وتبعيته وعقيدته ولونه ومكان ولادته والعصر الّذي يعيشه وغناه وفقره، فهو ما زال إنساناًً.
قد تختلف الأفراد والمجتمعات في طريقة إشباع هذه الغرائز والحاجات. 
أمّا في الإسلام فطريقة الاشباع نظمّت حسب طبيعة خلق الإنسان ووضعت طريقة الاشباع في نظام حياة وضعه خالق هذا الكون ومدبّره وخالق الإنسان ومدبّر حياته. 
لمتابعة الوضوع كاملا اضغط هنا 

 

تاريخ النشر: 
30/10/2014 - 10:15


مواقع التواصل الاجتماعي

win hajj & Umra visa

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد الدراسات في الشأن الإسلامي

دراسات في الشأن الإسلامي العدد الرابع
دراسات في الشأن الإسلامي العدد الثالث
دراسات في الشأن الإسلامي العدد الثاني