العربية   Français  English

إذا استطاعت القنابل المدمرة أن تهدم ناطحات السحاب، وتحطم المدن، فتجعلها قاعاً صفصفاً، فإنها لن تستطيع أن تصل بقوتها إلى هدم شامخات الرواسي التي تخدش قممها الغيوم، ولن يقوى البشر على تحدي الأعاصير التي تدمر كل شيء بأمر ربها فتجعله كالرميم. لأن الأبنية مهما رسخت وطاولت الجبال فإنها من صنع البشر، وأما الثوابت من الأطواد فإنها من صنع الله وضعها رواسي أن تميد الأرض. وليست هذه الجبال ذات الصخور الصم بأعتى وأشد قوة من إيمان غرسه الله في القلوب، ومن عقيدة تمكنت بقدرة الله في النفوس، ودين مازج الأرواح، وتأصل في الضمائر، وقال لن أفارقها أبد الدهر. هذه أمور لا تدرك مفعولها أمةٌ متقوقعة مع أوثانها، محصورة في نطاق نفسياتها وخيالاتها، بل لا تشعر بها قلوب خلت من روح الله، وزاغت بصائرها عن الحق فهزلت، وستبقى هزيلة. (وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ). وللظالم جولة ثم يكبو، وللسادر في غيه صوله ثم يأخذه الله على غرة، والبقاء للأصلح في خدمة عباد الله. والله وارث الأرض ومن عليها. وهذه "فطاني" جزء من العالم الإسلامي يجمعه بديار الإسلام دين الله، ويصل مسلميها بإخوانهم اللغة والعواطف والتقاليد والوطن، نقدمها للقارئ الكريم عن ماضيها وحاضرها، أملاً في أن يتعرف الأخ المسلم بأن له في تلك القطعة من الوطن الإسلامي إخواناً يستصرخون الأخوة الإسلامية، ويستنجدون بالشعوب المحبة للعدالة والسلام، أيد تدفعها الإنسانية، وألسنةٌ ينطقها الحق يجدع به أنف الظالم، وتداس جباه العتاة في الرغام، فتهب بعد ذلك نسائم العدالة، وتسري بشائر الخير الرسل على عباد الله. نقدم عن "فطاني" من مصادر موثوق بها إن شاء الله، معظمها من كتاب "تاريخ مملكة فطاني" بلغة الملايو، تأليف إبراهيم شكري، ومن صحف ونشرات ومعلومات من أهلها -وهم أدرى بها- مما نشير إليها أثناء الحديث. ومن المولى سبحانه نستمد العون، وإليه نوجه الآمال، ونسأله النصر لدينه .
تاريخ النشر: 
27/10/2014 - 12:15


مواقع التواصل الاجتماعي

win hajj & Umra visa

 

مؤتمرات الرابطة الخارجية

القضايا الإسلامية

كتاب موقف الإسلام من الإرهاب

موقف الاسلام من الارهاب

جديد نشرة الأقليات المسلمة حول العالم

نشرة الأقليات المسلمة العدد الرابعة عشر

مجلة الإعجاز العلمي

مجلة الإعجاز العلمي العدد 34

جديد الدراسات في الشأن الإسلامي

دراسات في الشأن الإسلامي العدد الرابع
دراسات في الشأن الإسلامي العدد الثالث
دراسات في الشأن الإسلامي العدد الثاني