تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
Printer Friendly, PDF & Email
روهن
جنيف - وكالات

ذكرت محققة تابعة للأمم المتحدة أمس(حسب ما ذكرت صحيفة المدينة) «إن ميانمار شنت هجمات عسكرية جديدة في ولايتي كاشين وكايين وتستخدم فيما يبدو سياسة التجويع في ولاية راخين لإجبار ما تبقى من السكان من مسلمي الروهينجا على الخروج». وقالت يانغي لي مقررة الأمم المتحدة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية في جنيف «أثناء إعداد هذا البيان تلقيت معلومات بأن الجيش نفذ هجمات برية جديدة باستخدام القصف المدفعي العنيف في منطقة تاناي للتنقيب عن الذهب والكهرمان في كاشين».

م.ب