تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
مخاطر أمنية بأسمائنا العربية المكتوبة بحروف لاتينية!
دبي - العربية نت

للاسم العلَم العربي، كما للغة العربية نفسها، خصوصية لسانية معينة، تجعل من نقله وكتابته بحرف لاتيني، مهمة ثقافية وقانونية ولغوية، شديدة الأهمية، خاصة في الوقت الذي بدأ فيه الاهتمام العالمي بالثقافة العربية والإسلامية، يتصاعد بكثافة في السنوات الأخيرة.

وتأتي أهمية الاسم العلَم العربي، كونه جسر التواصل في الوثائق الرسمية الدولية، وهو التعريف الشخصي الأول والمشير إلى شخص بعينه دون سواه، وما يعنيه هذا من إطار قانوني ملزم. فالاسم العلم العربي، ينقل على جوازات السفر بحروف لاتينية، وتختلف كتابة الاسم العربي العلم، بحروف لاتينية، حتى بين الدول العربية نفسها التي لم تتوحّد فيها، بعد، آلية كتابة الاسم العربي العلم، بحروف لاتينية، على وثائق السفر أو الوثائق ذات الصلة القانونية. فضلا من أن هناك أسماء عربية، تكتب بشكل مختلف بين العرب أنفسهم، كرهام وريهام، وجمانة وجومانة، وسواهما.

أسماء عربية "محيِّرة"

وسبق وأثار تشابه الأسماء العربية، المكتوبة بحروف لاتينية، مشاكل أمنية عالمية، بسبب ما تسبب به هذا التشابه، من مشاكل أمنية دولية، خاصة بالمطلوبين. ونقلت وكالة (كونا) الكويتية، عام 2002، أن الأسماء العربية تربك أجهزة الأمن الأميركية، وذكرت نقلا من صحيفة (يو إس تودي) الأميركية، أن أجهزة الأمن تعاني من صعوبة في تعقّب مطلوبين، بسبب "الاختلاف في طريقة كتابة الأسماء العربية باللغة الإنجليزية".

وذكرت الصحيفة أن اسماً عربياً علماً واحداً، لشخص بعينه، قد تكرر عند أشخاص آخرين، بعدد لا يحصى من المرات! مما حدا بوكالة الاستخبارات الأميركية ومكتب التحقيقات الفيدرالي، لإصدار قائمة تضم ما وصف بـ"أسماء عربية محيِّرة" كونها تكتب، بأكثر من طريقة، على ما ذكرته الصحيفة الأميركية.

وأصدرت الأمم المتحدة، تقريراً مفصلاً، في عام 2017، حددت فيه نظاما موحداً لنقل الأسماء الجغرافية العربية إلى الحروف اللاتينية، ونشرت قائمة بأبجدية نقل الحروف العربية إلى اللاتينية، شملت ما عرف بحروف بأبجدية أساسية لها ما يقابلها في اللغة العربية وهي:

B,T,J,D,R,Z,S,Q,K,L,M,N,H,W,Y. لتكون بالعربية: ب، ت، ج، د، ر، ز، س، ق، ك، ل، م، ن، ه، و، ي.

وشملت قائمة بحروف مركّبة، لا يقابلها في اللاتينية حروف مفردة، من مثل: GH, SH, DH, KH, TH. ويقابلها في العربية: ث، خ، ذ، ش، غ.

وانتهى التقرير المذكور، بتوصية تتعلق بكتابة الأسماء العربية، من مثل كتابة اسم (عبد) منفصلاً عمّا يليه، خاصة وأن بعض الكتابات العربية لأسماء عباد الله، تدمج (عبد) ببقية الكلمة، كما يلي: (عبدالعزيز) والصحيح (عبد العزيز). مشيرة إلى لزوم وضع أل التعريف إن وجدت بالاسم العلم، منفصلة، عن الاسم نفسه، لا أن تدمج معه.

وتم التطرق إلى مشكلة نقل الأسماء العربية إلى اللاتينية، خاصة ما يتعلق منها بأسماء الأماكن، لدى انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة التاسع والمعني بتوحيد الأسماء الجغرافية، عام 2007، حيث طرح ممثل لبنان ورقة توضح الطريقة الصوتية لتجميع حروف الأبجدية العربية والأشكال اللاتينية المقابلة لها، متطرقاً إلى مشكلة اللهجات العربية بنطق الأسماء.