الرابطة : اتفاق جدة التاريخي يثبت أن المملكة العربية السعودية بسياستها الحكيمة إحدى أهم ركائز السلام العالمي:

 
مكة المكرمة:

ثمَّنت رابطة العالم الإسلامي الجهود التاريخية التي اضطلع بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله برعايته الكريمة هذا اليوم لتوقيع اتفاقية جدة للسلام بين جمهورية أثيوبيا الديمقراطية الاتحادية ودولة أريتريا، وما تحمله هذه الاتفاقية المضافة في سجل المبادرات التاريخية للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين من معان تعكس مستوى حضورها وتأثيرها الدولي في إرساء السلام العالمي.

وقال معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى في بيان أصدرته الرابطة أن هذه الاتفاقية التاريخية ترجمت الاهتمام الكبير الذي توليه المملكة العربية السعودية لقضايا السلام العالمي ودورها المحوري والمهم في مساعيه، مشيراً إلى أن لهذا الحدث التاريخي دِلالاتٍ كبيرةً على حجم المكان ووزن الرعاية لتُثبت المملكة على الدوام بسياستها الحكيمة أنها إحدى أهم ركائز السلام العالمي بوجدان حاضن يمتلك باستحقاق كبير كافة أدوات الريادة في قضايا السلام، حتى باتت بالشاهد الحي في طلائع رموزه الدولية، مواصلة مسيرتها الرشيدة بأفقها الواسع جنباً إلى جنب مع جهودها في نشر الوئام الإنساني ومحاربة نزعات الكراهية والعداء والشر لتتبوأ منصة التقدير والتأثير اللائقِ بها مكاناً ورجالاً.

وسأل معالي د.العيسى في ختام البيان المولى جل وعلا أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء على ما يقدمانه للأمة الإسلامية والإنسانية جمعاء من جهود ميمونة نحو السلام والوئام.